بولندا: مسودة عامة للتاريخ، 1569-1815

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. بولندا: مسودة عامة للتاريخ، 1569-1815 هي رقم 43 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. يقدم الكتاب نظرة عامة على تاريخ بولندا من القرن السادس عشر، عندما كانت الدولة البولندية "تحتوي على الأقل على أربعة أو خمسة أضعاف الأقاليم التي تحتوي عليها في الوقت الحالي،" وحتى التقسيم الثالث للدولة، في عام 1795، عندما اختفت بولندا المستقلة من الخريطة، وهو القرار الذي أكّده بشكل أو بآخر مؤتمر فيينا (1815). تقسم الدراسة الموضوع على أربعة أجزاء، هي "الفترة الأولى (1569-1632) رد الفعل الكاثوليكي" و"الفترة الثانية (1632-1668) الحروب القوزاقية" و"الفترة الثالثة (1669-1772) سيطرة روسيا على تقسيم بولندا الأول" والفترة الرابعة (1772-1815) التقسيمات والتسوية عام 1815." توجد بين الجزئين الخاصين بالفترتين الثالثة والرابعة مناقشة موجزة بعنوان "أسباب السقوط،" حيث أُشير إلى خمسة أسباب، هي (1) السياسة الروسية و(2) السياسة العدوانية لفريدريك الأكبر (ملك بروسيا)، التي "أدت إلى سَلب بولندا أكثر مقاطعاتها أهمية" و(3) حقيقة أن الحدود البولندية، باستثناء جبال الكاربات في الجنوب، كانت ضعيفة من الناحية الاستراتيجية و(4) عدم التوازن في المجتمع البولندي و(5) حالة التنظيمات السياسية. وبالنظر إلى السبب الأخير، تشير الدراسة إلى أن "الحديث عن الحكم الجمهوري في بولندا كان شكلياً فقط؛ فهي في الواقع كانت دولة مضطربة تحكمها أقلية." أعاد مؤتمر باريس للسلام تأسيس دولة بولندية مستقلة قوامها المناطق التي استولت عليها النمسا وبروسيا وروسيا في السابق.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Poland: General Sketch of History, 1569-1815

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

30 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017