كارنيولا وكارينثيا وستيريا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. كارنيولا وكارينثيا وستيريا هي رقم 9 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت كارنيولا وكارينثيا وستيريا مقاطعات في الإمبراطورية النمساوية المجرية التي دالت إلى الهابسبورغيين إبتداءً من القرنين الثالث عشر والرابع عشر. تقع المناطق الثلاث جميعها في تخوم الجزء الشرقي من سلاسل جبال الألب أو بالقرب منها، وبالأخص الألب الجوليانية. ويتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والأوضاع الاقتصادية، ويتناول كلاً من الأقاليم الثلاثة بشكل منفصل. وللاطلاع على الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للإقليم، تُحيل الدراسةُ القراء إلى المجلد رقم 13 في السلسلة، وهو السلوفينيون. كان اقتصاد الأقاليم الثلاثة يعتمد على الزراعة ونظام حيازةٍ للأراضي من قِبل صغار الفلاحين. كما كانت الحراجة إحدى الصناعات الهامة. أصبحت كارنيولا بعد الحرب العالمية الأولى جزءاً من مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين التي تأسستْ حينها (يوغوسلافيا منذ عام 1929)، بينما أصبحت المقاطعتان الأخريان جزءاً من النمسا. تُعد كارنيولا الآن جزءاً من سلوفينيا؛ أما كارينثيا وستيريا فهما الآن ولايتان من الولايات التسع التي تشكل جمهورية النمسا الاتحادية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Carniola, Carinthia and Styria

نوع المادة

الوصف المادي

4 لوحات، 58 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017