سيليزيا العليا

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. سيليزيا العليا هي رقم 40 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. كانت سيليزيا العليا، المعروفة كذلك باسم أوبولن، واحدة من الأقاليم الحكومية الثلاثة بمقاطعة سيليزيا البروسية، أما الإقليمان الآخران فكانا بريسلاو وليغنيتز. ووفقاً لإحصاء للسكان أُجرِي عام 1910، فقد كان إجمالي عدد سكان سيليزيا حوالي 2,207,000، من بينهم 1,250,000 من ذوي الأصول البولندية. لم تكن بولندا دولةً مستقلةً حينذاك، وتقتبس الدراسة عبارةً من مذكرات المستشار السابق أوتو فون بسمارك يذكر فيها أن القلق بشأن الأقلية البولندية التي كانت تعيش في سيليزيا كان أحد الأسباب التي "أجبرتنا على تأجيل طرح القضية البولندية إلى أبعد أجلٍ ممكن." يؤكد القِسم الخاص بالظروف الاقتصادية على أهمية سيليزيا العليا في الصناعة الألمانية، التي اعتمدت في المقام الأول على إنتاج الفحم من حقل الفحم الكبير الممتد عبر الحدود إلى ما كان حينذاك سيليزيا التابعة للنمسا وبولندا التابعة لروسيا. بعد الحرب العالمية الأولى، أصبحت سيليزيا العليا جزءاً من الدولة البولندية المُعاد تأسيسها.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Upper Silesia

نوع المادة

الوصف المادي

43 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017