شرق بروسيا وغربها

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. شرق بروسيا وغربها هي رقم 39 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. تتناول الدراسة مقاطعتي بروسيا الواقعتين على ساحل بحر البلطيق في أقصى الجزء الشمالي الشرقي من الإمبراطورية الألمانية. هذه الأراضي لم تعد الآن جزءاً من ألمانيا، وإنما صارت تابعة لبولندا والاتحاد الروسي وليتوانيا، وذلك نتيجة للتغيرات الإقليمية الناجمة عن الحربين العالميتين الأولى والثانية. يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. كان معظم قاطني تلك المقاطعات بولنديين أو ليتوانيين لا ألمان، وتقدم الدراسة تحليلاً مفصلاً عن أعداد متحدثي البولندية والألمانية في مناطق مختلفة من غرب بروسيا. تذكُر الدراسة أن "التاريخ الحديث لشرق بروسيا وغربها يتلخّص معظمه في الهجمات الدينية والاقتصادية والتعليمية والسياسية من قبل الحكومة على رعاياها البولنديين"، وهو موضوع يَرِد أيضاً في بولندا البروسية رقم 45 من سلسلة دراسات وزارة الخارجية. أَولَى القسمُ الاقتصادي اهتماماً كبيراً بشبكات السكك الحديدية المتقدمة في المقاطعتين وبأهمية المدينتين الرئيسيتين، وهما دانزيغ (غدانسك، بولندا) وكونيغسبرغ (كالينينغراد، الاتحاد الروسي)، كموانئ وملتقيات للسكك الحديدية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

East and West Prussia

نوع المادة

الوصف المادي

65 صفحة ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 يوليو 2017