القوقاز

الوصف

استعداداً لمؤتمر السلام الذي كان متوقعاً أن يتبع الحرب العالمية الأولى، أَسستْ وزارة الخارجية البريطانية في ربيع عام 1917 قسماً خاصاً أُوكِلت إليه مهمة إعداد خلفيات تاريخية يمكن للمبعوثين البريطانيين الاستنارة بها أثناء المؤتمر. القوقاز هي رقم 54 في سلسلة تتكون من أكثر من 160 دراسة أنتجها القسم، وقد نُشر أغلبها بعد ختام مؤتمر السلام بباريس عام 1919. يتضمن الكتاب أقساماً عن الجغرافيا الطبيعية والسياسية والتاريخ السياسي والظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. يلخص الجزء الذي يتكلم عن التاريخ السياسي كيف وسَّعت روسيا، في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، تدريجياً نفوذها في هذه المنطقة من خلال الحروب مع بلاد فارس وتركيا والحروب مع القبائل في داغستان والشيشان ومن خلال السُبُل الدبلوماسية. وتؤكد الدراسة على التنوع العرقي واللغوي والديني الكبير في المنطقة، مشيرةً الى أن "العرب سموا القوقاز "جبل الألسن"، أي جبل اللغات، وهو اسمٌ على مُسمّى حيث أنه كان يضم مجموعة كبيرة من الألسن المختلفة مثله مثل برج بابل الشهير." يغطي الكتاب بإيجاز كيف تسببت حركات الاستقلال التي ظهرت أثناء الحرب العالمية الأولى والثورة الروسية في "تحطيم النظام القائم". شملت النتائج تأسيس "ثلاث جمهوريات مستقلة في ما كانت القوقاز الروسية، وهي الجمهورية الأرمينية والجمهورية الجورجية وجمهورية تتارية في شرق القوقاز." تُورِد الدراسة أنه في عام 1908 أنتجت حقول النفط القوقازية حوالي 22 في المئة من إجمالي إنتاج النفط في العالم وتؤكد على الأهمية السياسية والاقتصادية الكبيرة التي تعود على أوروبا من صناعة النفط في المنطقة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مكتب قرطاسية صاحبة الجلالة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Caucasia

نوع المادة

الوصف المادي

4 لوحات، 95 صفحة : جداول ؛ 22 سنتيمتراً

ملاحظات

  • من سلسلة: كتيبات السلام

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 سبتمبر 2017