الضوء الهادي للهنود

الوصف

يرجع تاريخ المخطوطة لوسيرنا إنديكا (الضوء الهادي للهنود) إلى الأعوام ما بين 1715-1722 وتحتوي على قاموس قشتالي-كيتشوي بالإضافة إلى مختارات من الأناجيل تمت ترجمتها من اللاتينية إلى الكيتشوا، وهي اللغة الإنديزية السائدة التي كان يتحدث بها السكان وقت الغزو الأسباني. قام المؤلف استيبان سانشو دي ميلغار إي سانتا كروز بتزويد النص بتعليقات ليجعله أكثر وضوحًا. وكان ميلغار أكاديميًا من أواخر القرن السابع عشر ومعروفًا بعمله أرتي دي لا لينجوا خنرال دي إنغا يامادا كيتشوا (فن اللغة العامة التي يُطلق عليها الكيتشوا). وتعد تلك المخطوطة، التي لم يتم نشرها قط وهي الآن محفوظة بالمكتبة الوطنية بكولومبيا، وثيقة هامة تُبين الأساليب اللغوية التي اُستخدمت لتحسين طرق الدعوة لاعتناق الديانة المسيحية بلغة الكيتشوا. تم إهداء المخطوطة لأنطونيو دي سولواغا، رئيس أساقفة ليما في بدايات القرن الثامن عشر. يحتوي العمل على مقدمة تصف المفردات اللازمة لإلقاء الخطب الدينية والقدرة على الاستماع إلى التائبين خلال جلسات الاعتراف. ويلي القاموس فهرس للأناجيل. كما يحتوي إيضًا على قواعد التهجئة والنطق في لغة الكيتشوا (والتي يتم الإشارة إليها بإينديكا أو إينكا). قام ميلغار باستخدام القاموس الذي كتبه دييغو غونزاليز هولغوين في عام 1608 كأساس لعمله الخاص، ولكنه قام بتعديل طريقة تنظيمه وإضافة القواعد الإملائية الخاصة به.

آخر تحديث: 19 مارس 2013