سفر مزامير إيزابيلا، ملكة إنجلترا

الوصف

يحتوي سفر المزامير الخاص بإيزابيلّا والغني بالزخارف على نص المزامير باللاتينية والأنغلو نورمانية. من المحتمل أن المخطوطة كانت هدية زفاف من ملك إنجلترا إدوارد الثاني (1284–1327) إلى زوجته إيزابيلا من فرنسا (1292 /1996 - 1358)، وقدمها لها في 1303–1308. يُظهر الحرف الأول في المزمور رقم 119 ملكةً، هي على الأرجح إيزابيلا نفسها، جاثية على ركبتيها بين شعاري نبالة إنجلترا وفرنسا. قامت الورشة التي زيّنت سفر مزامير تيك هيل (محفوظ في مكتبة نيويورك العامة، سبنسر 26) بزخرفة سفر المزامير هذا، المكتوب لأسقفية يورك، على الأرجح في ورشة دير أوغستينيان بالقرب من نوتنغهام (مثلما يوحي التقويم). يُعد كلا السفرين ضمن أغنى أسفار المزامير الإنجليزية زخرفةً من بين أسفار القرن الرابع عشر. يعرض سفر المزامير الخاص بإيزابيلا ثلاث دورات زخرفية مستقلة مع مشاهد من العهد القديم. تُبرِز المجموعة الأولى مشاهد من خلق الكون. أما الثانية فتُبرِز دورة حياة داوود الملك، مع مشاهد خاصة ذات صلة بإحدى الملكات، بما في ذلك حفل زفاف واختباء الملك. تُظهِر الدورة الثالثة، في أسفل الصفحات في الإصدار الأنغلو نورماني من سفر المزامير، مشاهد وحيوانات من كتاب عن مخلوقات تدور على ألسنتها حكايات، تعتمد بشكل كبير على الفيزيولوغوس (كتاب شهير يرجع إلى العصور الوسطى تدور حكاياته على ألسنة الحيوانات، مُستقى من مصدر يوناني قديم)، بينما تُظهِر الأحرف الأولى من النص الأنغلو نورماني شعارات نبالة معظمها خاص بفرسان إنجليز. ظَلّ سفر المزامير الخاص بإيزابيلا في إنجلترا حتى القرن السابع عشر أو أوائل القرن الثامن عشر. وكان موجوداً بمكتبة ماكسميليان الأول جوزيف من بافاريا (1756–1825، ملك بافاريا 1806–1825)، ثم صار من محتويات مكتبة ولاية بافاريا حالياً.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2017