كتاب قداس من القرن الخامس عشر، بملاحظات وأحرف أولى مزخرفة

الوصف

هذه المخطوطة الموسيقية، الموجودة بمكتبة ولاية بافاريا، مزخرفة بـ15 حرفاً أولياً بزخارف لولبية. تدخل الأحرف الأولى في تكوين مجموعة من الصور وترمز إلى ترانيم العام الكنسي. ونظراً لأسباب متعلقة بطبيعة الأسلوب المستخدم، فقد أرجع الباحثون تاريخ هذه الزخارف إلى العقد الأخير من القرن الخامس عشر وقد نسبوها إلى رسام عصر النهضة ذائع الصيت، بيرتهولد فورتماير (حوالي 1435/1440–حوالي 1501)، ومدرسته الفنية. ولقد لعب فورتماير وأتباعه دوراً هاماً في المدرسة الراتسبونية (ريغينسبورغ حالياً) الفنية الزخرفية العريقة. وقد قام فورتماير، الفنان ذائع الصيت، بزخرفة العديد من الأعمال الهامة البارزة، ومنها هذه المخطوطة، وهي مخطوطة لإنجيل فورتماير، وكذلك كتاب القداس ذي الخمسة مجلدات لعيد سالزبورغ (جميعها موجودة حالياً في مكتبة ولاية بافاريا)، وغيرها الكثير. ضمت قائمة عملائه الرئيسيين أدواق بافاريا ورؤساء أساقفة سالزبورغ ممن يحملون ألقاب أمراء، والذين اهتموا بتلك الكُتُب الدينية الجميلة. وقد برع الفنان في أعماله، من حيث الجمع بإتقان بالغ بين الصور والزخارف والنصوص، الأمر الذي كان ولا يزال صعباً. يشتهر فورتماير ببراعته في استخدام الألوان، وبزخارفه المضيئة المتألقة، وبالعناية البالغة التي تمتاز بها حرفيته. وعلى الرغم من جذوره المتأصلة في العصور الوسطى، إلا أن شغفه بالألوان ولوحاته ذات المناظر الليلية ورسمه لسيدات مجردات من الملابس، جميعها تميز نقطة تحول إلى عصر النهضة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Missale

نوع المادة

الوصف المادي

211 صحيفة، مخطوطة ورقية : رسوم إيضاحية ؛ 43.8 × 31.5 سنتيمتر

ملاحظات

  • علامة الرف في مكتبة ولاية بافاريا: Clm 23032

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2017