القانون البافاري القديم

الوصف

يُعتبر ليكس بايوفاريورام (القانون البافاري) أقدم وثيقة لاتينية باقية على الإطلاق تم تأليفها في بافاريا وأهم مصادر التاريخ المبكر لبافاريا. وهي تعكس، حيث تتضمن نص كتاب التشريعات البافاري الأول، بالإضافة إلى تاريخ القانون، التاريخ الاقتصادي والاجتماعي والثقافي لبافاريا في ظل حكم أجيلوفينجيان في القرنين السادس والثامن. وتركز على القانون الجنائي، والذي يفرض غرامات مالية لمخالفات عديدة، كما تتناول كذلك القانون الدستوري والمدني والإجرائي. توضح المقدمة المصادر العليا التي تستقي منها ليكس سلطتها: وتبدأ بابتهال إلى السيد المسيح، ومن ثم تُقدِم أشهر المشرعين، بدايةً من موسى، الذي تم إبراز اسمه بتلوين الحرف الأول باللونين الأصفر والأحمر. يُعتبر صغر الحجم وبساطة الزخارف والخط الكارولينجي الصغير الواضح من مميزات نسخة ليكس هذه، والتي كانت مُخصصة للاستخدام، كما هو موضح في الفصل الثاني والرابع عشر، حيث كانا ينصّان على استخدام كتاب التشريعات أثناء كل دعوى للتأكد من "الوصول إلى حكم عادل في جميع القضايا". تم تأليف المخطوطة في فريسينغ ووصلت إلى مكتبة ولاية بافاريا من الدير البينيديكتي الواقع على بحيرة تيغرنسي في جنوب ألمانيا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

فريسينغ، ألمانيا

العنوان باللغة الأصلية

Lex Baiuvariorum - De partibus divinae legis / Junilius

نوع المادة

الوصف المادي

306 صفحة، مخطوطة ورقية : رسوم إيضاحية ؛ 19.5 × 12.5 سنتيمتر

ملاحظات

  • علامة الرف في مكتبة ولاية بافاريا: Clm 19415

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 مايو 2014