إنجيل فورتماير

الوصف

هذه المخطوطة الرائعة، التي قام بزخرفتها رسام عصر النهضة الريغينسبورغي، بيرتهولد فورتماير (فترة نشاطه في 1460–1501)، هي إنجيل ألماني يحتوي على الكُتُب من سفر التكوين إلى سفر راعوث من العهد القديم. يُقال أن هناك مجلد آخر من الإنجيل، قام أولرِش شتاوُف تْزُو إيْرَنفَلز (توفي عام 1472) وزوجته كلارا هوفر من لوبِنشْتاين بإصدار أوامرهما بالعمل عليه، ولكن لسوء الحظ لم يتم حفظه. بدأ فورتماير بزخرفة ما هو معروف الآن باسم إنجيل فورتماير في الفترة مابين 1465 و1470، وذلك بعد زخرفة ما يُعرف بإنجيل لندن، أقدم تُحَفِه الفنية الباقية. لم يقم هو برسم كافة الزخارف بنفسه، حيث يتضح أنها نتاج عمل أكثر من شخص. قام أفراد تابعون لمدرسة فورتماير للمزخرفين بمساعدته. أعدّ فورتماير وأتباعه ثلاث منمنمات تشغل كل منها صفحة كاملة: إحدى هذه المنمنمات تُصَوِّر ممولي العمل وعائلاتهم، والأخرى تُصَوِّر العذراء مريم تُرضع المسيح، وينتهي الكتاب بمشهد مذهل لـ"الصليب الحي". تم تزويد النص بـ355 نموذجاً تصويرياً و20 حرفاً أولياً. كذلك يتميز الإنجيل بما فيه من مناظر ليلية متعددة وميل لافت لرسم السيدات المجردات من الملابس، وهما من الخصائص المُمَيِّزة لفن عصر النهضة. انتقلت ملكية المخطوطة إلى دوق بافاريا، ألبرت الرابع، ومكتبة بلاط ميونيخ، ولكن تم الاستيلاء عليها في الغزو السويدي لألمانيا أثناء حرب الثلاثين عاماً (1618-1648). عاد إنجيل فورتماير في النهاية إلى الجهة التي خَلَفتْ مكانه الأصلي، أي إلي ما أصبح اليوم مكتبة ولاية بافاريا، وذلك في عام 1960.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Furtmeyr-Bibel

نوع المادة

الوصف المادي

388 صحيفة، مخطوطة ورقية : رسوم إيضاحية ؛ 39.3 × 29.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • علامة الرف في مكتبة ولاية بافاريا: Cgm 8010 a

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 5 يناير 2017