كنيسة القديس أندرو، كييف

الوصف

هذه الصورة لكنيسة القديس أندرو هي إحدى محتويات تذكارات من كييف، وهو ألبوم يرجع تاريخه إلى بدايات القرن العشرين، والذي يعرض المعالم الرئيسية بكييف، عاصمة أوكرانيا وإحدى أهم مدن الإمبراطورية الروسية آنذاك. في عام 1744 قامت الإمبراطورة إليزابيث باختيار موقع قصر القيصر (يطلق عليه غالباً قصر مارينسكي) في كييف للإقامة الملكية في جنوب الإمبراطورية الروسية، كما تم وضع خطط لتحل كنيسة القديس أندرو الباروكية محل إحدى الكنائس الخشبية السابقة. تروي الأساطير أن القديس أندرو قد زار منطقة كييف وتنبأ أنها ستصبح مهداً للمسيحية في الأراضي السلافية. قام بارتولومو راستريلي بتخطيط التصميم المعماري للكنيسة، وأشرف إيفان ميتشرين على البناء، الذي واجهته مشاكل هندسية ملحوظة. تستقر الكنيسة فوق قمة أحد التلال شديدة الانحدار مما جعل من الضروري إلغاء الإضافات التي كان مُخطَطاً لها واستخدام درجات سُلّمية بدلاً من ذلك. تم الانتهاء من بناء الجزء الخارجي، وقبابها الخمسة وقبتها الثانوية، في عام 1754؛ بينما استمر العمل في الجزء الداخلي حتى عام 1767. تعرض هذه الصورة الكنيسة ومسكن الكاهن المجاور لها، الذي قام راستريلي بتصميمه أيضاً. إن الـ25 صورة الموجودة بألبوم تذكارات من كييف مطبوعة بطريقة الطباعة الضوئية الجيلاتينية، وهي عملية طباعة معتمدة على الوسائل الكيميائية كانت تُستخدم على نطاق واسع قبل اختراع طباعة الأوفست الليثوغرافية.

آخر تحديث: 29 فبراير 2012