البئر الذي تم حفره في ذكرى التعميد المقدس

الوصف

هذه الصورة للبئر الذي تم حفره في ذكرى التعميد المقدس (والذي يُعرف اليوم باسم عمود حقوق ماغديبورغ)، هي إحدى محتويات تذكارات من كييف، وهو ألبوم يرجع تاريخه لبدايات القرن العشرين والذي يعرض المعالم الرئيسية بكييف، عاصمة أوكرانيا وإحدى أهم مدن الإمبراطورية الروسية آنذاك. اعتنق الأمير فلاديمير سفياتوسلافيتش (958-1015)، أو القديس فلاديمير الأول، المسيحية عام 988 وشجع تعميد الأشخاص في عهد روسيا الكييفية. ويُقال أن هذا الموقع الواقع على سفح تل فلاديمير كان المركز الرئيسي للتعميد. كان يُعتقد لقرون أن الاستحمام في مياه هذا الموقع يُعد شفاءً للأمراض. تم بناء النصب التذكاري الذي يظهر في هذه الصورة في 1802-1808 للاحتفال بعودة كييف للحكم الذاتي في ظل حقوق ماغديبورغ، الأمر الذي أقرّه القيصر ألكسندر الأول. تم اطلاق اسم حقوق ماغديبورغ (أو قانون ماغديبورغ) على الأنظمة التي تم وضعها في سبيل الوصول للحكم الذاتي في القرن الثالث عشر وذلك على اسم المدينة الألمانية التي تحمل نفس الاسم. تبنت كييف نظام مشابه في أواخر القرن الخامس عشر ولكنها في النهاية فقدت حقها في الحكم الذاتي. إن النصب التذكاري الذي صممه المهندس المعماري أندري إيفانوفيتش ملينسكي، يرتكز على قاعدة بها ثلاثة فتحات مقوسة ويعلوه قبة بها صليب. إن الـ25 صورة الموجودة بألبوم تذكارات من كييف مطبوعة بطريقة الطباعة الضوئية الجيلاتينية، وهي عملية طباعة معتمدة على الوسائل الكيميائية كانت تُستخدم على نطاق واسع قبل اختراع طباعة الأوفست الليثوغرافية.

آخر تحديث: 13 يونيو 2017