قبر أسكولد

الوصف

هذه الصورة لقبر أسكولد هي إحدى محتويات تذكارات من كييف، وهو ألبوم يرجع تاريخه لبدايات القرن العشرين، والذي يعرض المعالم الرئيسية بكييف، عاصمة أوكرانيا وإحدى أهم مدن الإمبراطورية الروسية آنذاك. يُعد قبر أسكولد أحد أجزاء مجمع الحديقة العامة المطلة على الضفة اليمنى لنهر الدنيبر. ووفقاً لإحدى الأساطير، فقد قام الأمير أوليغ بقتل الأميرين أسكولد ودير عام 882 في هذه البقعة بالتحديد واغتصب عرش روسيا الكييفية، الدولة الحاكمة في المنطقة منذ أواخر القرن التاسع وحتى ثلاثينيات القرن الثالث عشر، وذلك كما تسرد بعض الروايات. دُفِن أسكولد حيث قُتِل واكتسب المزيد من احترام السكان المحليين. تزعُم بعض الروايات أنه عُمِّد بِتسارغراد (وهو الاسم السلافي للقسطنطينية، اسطنبول حالياً) في ستينيات القرن التاسع، وأُطلِق عليه نيكولاس، كما تزعُم الروايات أنه سعى في اعتناق روسيا الكييفية للمسيحية. وتم تمييز الموقع الذي قُتِل فيه أسكولد عبر بناء كنيسة خشبية صغيرة. صَمَم المعماري أندريه إيفانوفيتش ملينسكي كنيسة القديس نيكولاس الحجرية الدائرية، والتي حلت محل الكنيسة الخشبية القديمة عام 1810. وأصبحت المنطقة المجاورة للكنيسة مقبرة خاصة بمشاهير وأرستقراطيي كييف. إن الـ25 صورة الموجودة بألبوم تذكارات من كييف مطبوعة بطريقة الطباعة الضوئية الجيلاتينية، وهي عملية طباعة معتمدة على الوسائل الكيميائية كانت تُستخدم على نطاق واسع قبل اختراع طباعة الأوفست الليثوغرافية.

آخر تحديث: 29 فبراير 2012