العمود المُحترق، مدينة القسطنطينية، تركيا

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية للعمود المُحترق في مدينة القسطنطينية (إسطنبول الحالية) ضمن "مناظر لناس ومواقع في تركيا" في كتالوغ شركة ديترويت بَبلِشِنْغ كَمْبَني لعام (1905). وصفت طبعة 1911 من كتاب بيديكير البحر الأبيض المتوسط ​​والموانئ والطرق البحرية: دليل المسافرين هذا البناء الذي شُيّد من الحجارة المنقولة من هيليوبوليس، مصر، بأنه عمود ضخم من الرخام السماقي...أقامه قسطنطين في ‘طريق النصر’ القديم، ليُميز به منتصف ميدانه. حتى عام 1106، ثُبت على العمود تمثال برونزي للإمبراطور، الذي شيّد المدينة وسُميت باسمه. كان الهدف من وضع العمود على تل في عام 330 هو لتذكير الزائريين بروما وتلالها السبعة، ولربط العاصمة القديمة للإمبراطورية بـ"روما الجديدة". ويقع إلى جوار العمود المُحترق مباشرةً البازار العظيم، الذي يُشكل حيَّاً من المدينة قائماً بذاته.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

The Burnt Column, Constantinople, Turkey

الوصف المادي

طبعة واحدة آليّة ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6191".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 12 فبراير 2016