أشجار السرو وطريق مؤدٍ إلى المقبرة، سكوتاري، القسطنطينية، تركيا

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية لمنظر من سكوتاري (أوسكودار الحالية)، الواقعة على حدود مدينة القسطنطينية (إسطنيول)، ضمن "مناظر لناس ومواقع في تركيا" في كتالوغ شركة ديترويت بَبلِشِنْغ كَمْبَني لعام (1905). وُصفت سكوتاري، التي تقع على الجانب الآسيوي من مضيق البسفور، في طبعة 1911 من كتاب باديكرالبحر الأبيض المتوسط ​​والموانئ والطرق البحرية: دليل المسافرين بأنها "ضاحية ضخمة من ضواحي مدينة القسطنطينية...تُضفِي عليها مساجدُها القديمة الراقية وشوارعها المتعرجة ومنازلها الخشبية الصغيرة خصائصَ تجعلها أكثر شرقية من إسطنبول. وحتى قبل قرن مضى من الزمان، كانت سكوتاري المحطة النهائية لطرق القوافل القادمة من آسيا الصغرى، مُحملة بكنوز الشرق إلى مدينة القسطنطينية. لا تزال سكوتاري نقطة البداية لقافلة الحج السنوية إلى مكة. تُحصن أشجار السرو الطريق المؤدي إلى المقبرة الكبيرة، "أكبر مقابر دفن للمسلمين في الشرق." تقع إلى الجنوب مباشرة من المقبرة مستشفى عسكرية ضخمة، حيث عملت فلورنس نايْتِينْغيل أثناء حرب القرم (1853–1865)، واشتهرت بكونها إحدى الرائدات في تطوير علم التمريض الحديث.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

Cypresses and Road Leading to the Cemetery, Scutari, Constantinople, Turkey

الوصف المادي

طبعة واحدة آليّة ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6040".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 27 سبتمبر 2013