جسر كاراكوي (غالاتا)، القسطنطينية، تركيا

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية لجسر غالاتا الذي يمتد عبر خليج القرن الذهبي على الجانب الغربي من القسطنطينية (إسطنبول الحالية) ضمن "مناظر لناس ومواقع في تركيا" في كتالوغ شركة ديترويت بَبلِشِنْغ كَمْبَني لعام (1905). وفقًا لطبعة 1911 من كتاب بيديكير البحر الأبيض المتوسط ​​والموانئ والطرق البحرية: دليل المسافرين، بُني الجسر، الذي يربط مقاطعتي إسطنبول وغالاتا، "في الأصل من الخشب عام 1845 وأطلق عليه اسم جسر والدة السلطان تيمنًا باسم مؤسسته ("أم السلطان")، وأُعيد بناؤه عام 1877.... يمكن من خلاله رؤية مناظر جميلة لغالاتا وإسطنبول، لمضيق البوسفور والساحل الآسيوي، بينما تمثل حركة المرور المكتظة والخلابة فيه مشاهد من التنوع اللانهائي." كانت العبَّارات البخارية تغادر من محطة بجانب الجسر لعبور البوسفور إلى سكوتاري، التي كانت كذلك أول علامة مميزة للبواخر التي تدخل ميناء القرن الذهبي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

Kara-Keui (Galata) Bridge, Constantinople, Turkey

الوصف المادي

طبعة واحدة آليّة ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6037".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 27 سبتمبر 2013