منظر عام، قسطنطين، الجزائر

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية لقسطنطين (قسنطينة الحالية) بالجزائر ضمن "مناظر لناس ومواقع في الجزائر" في كاتلوغ شركة ديترويت بَبلِشِنْغ كَمْبَني لعام (1905). وُصفت البلدة في طبعة 1911 من كتاب بيديكير البحر الأبيض المتوسط، ​​الموانئ والطرق البحرية: كتيب المسافرين ، بأنها "بربرية إجمالًا في صعوبة الوصول إليها." كان يطلق على البلدة اسم سيرتا في العصور القديمة، ولكن الإمبراطور قسطنطين أعاد بناءها وتغيير اسمها تكريمًا له. كانت قسطنطين مركزًا للتجارة والغزو لعدة قرون، وجذبت العرب وسكان جنوة والبندقية واليهود المشردين والعثمانيين الأتراك. وصف بيديكير جزءًا من البلدة بأنه "يشبه قصبة الجزائر لولا أن سحره الخلاب شابَهُ حتى الآن شقُّ بضع شوارع جديدة." تُظهر هذه الطبعة موقع المدينة المثير وما يحيط بها من وديان، التي "تُمثل منظراً خلاباً، وبالأخص أثناء ذوبان الجليد أو بعد هطول الأمطار الغزيرة." يقطع الوديان ثلاثة جسور، يظهر أحدها في الطبعة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

General View, Constantine, Algeria

الوصف المادي

طبعة واحدة مكنية ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6208".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 28 إبريل 2015