سوق العرب، البليدة، الجزائر

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية لمشهد لسوق مزدحمة بالبليدة بالجزائر ضمن "مناظر لناس ومواقع في الجزائر" في كاتلوغ شركة ديترويت بَبلِشِنْغ كَمْبَني لعام (1905). وفقًا لطبعة 1911 من كتاب بيديكير البحر الأبيض المتوسط ​​والموانئ والطرق البحرية: كتيب المسافرين، كانت البلدة "واحدة من أفضل المدن الإقليمية في الجزائر، وكان بها حامية قوية... في موقع ساحر عند القاعدة الشمالية للأطلس التلي، بالضفة اليمنى من وادي الكبير. كانت البليدة موقعًا عسكريًا رومانيًا، ولكن يُقال أن "البلدة قد بناها عرب الأندلس عام 1535؛ وفي عام 1825 دمرها زلزال؛ وأُعيد بناؤها في عام 1838، ثم ضربها زلزال آخر في 1867 محدثاً أضراراً أكبر." ووفقاً لبيديكير، فقد وفر النهر والأمطار الشتوية ماءاً وفيراً للنوافير والحدائق المتعددة بالمدينة، فضلاً عن بساتين البرتقال الشاسعة الواقعة بالضواحي الشمالية وأشجار الزيتون وأشجار الأرز وأشجار السنديان الفليني.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

Arab Market, Blida, Algeria

الوصف المادي

طبعة واحدة مكنية ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6299".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 13 أغسطس 2014