الميناء من المنارة، الجزائر العاصمة، الجزائر

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية للميناء بمدينة الجزائر، في "مناظر لِناس ومواقع في الجزائر" في كَتَلوغ دِتْرويِت بَبْلِشِنغ كَمْبَني لعام (1905). وفقًا لطبعة 1911 من كتاب باديكر البحر الأبيض المتوسط ​​والموانئ والطرق البحرية: دليل المسافرين "كان أنسيا بور، أو دارس دو لاميروت، هو الميناء الوحيد السابق لعهد الفرنسيين، وقد أنشأه خير الدين بربروسا." كان بربروسا (حوالي 1478–1546) قرصانًا يونانيًا تركيًا وأدميرالًا عثمانيًا وباشا مدينة الجزائر. قام الفرنسيون بتوسيع الميناء بتكلفة كبيرة في منتصف القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حتى أصبح في نهاية المطاف يُغطي أكثر من 86 هكتاراً. وصف باديكر الميناء بأنه "كان فيما مضى عشاً لزوارق القراصنة والآن محطة لسفن حربية بالطربيد ومرسى لليخوت ومراكب الصيد." تعكس حوائط الميناء الضخمة الظاهرة بالصورة الأهمية التي أولاها الفرنسيون لحماية هذا الميناء.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

The harbor from the lighthouse, Algiers, Algeria

الوصف المادي

طبعة واحدة مكنية ضوئية : فوتوكرومية، بالألوان

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.
  • طبعة رقم "6206".

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 13 أغسطس 2014