تجفيف الغسيل على حافة نهر سوخونا، توتما، روسيا

الوصف

التُقطت هذه الصورة ليوم غسيل على نهر سوخونا في 1998 من قبل الدكتور ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية، وذلك في إطار مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. يربط نهر سوخونا الجزء الأوسط الجنوبي من منطقة فولوغدا بالقسم الشمالي الغربي، كما أنه كان لقرون عديدة جزءا مهما من شبكة تجارية امتدَّت شمالاً إلى البحر الأبيض. ويمر نهر سوخونا بمدينتي توتما وفيليكس أوستيوغ التاريخيتين، اللتين اشتهرتا بالكنائس المبنية من الطوب التي موَّلها التجار المحليون في القرنين السابع عشر والثامن عشر. على الرغم من أن الأقسام الداخلية للكنائس في توتما تعرضت لأضرار بالغة خلال الحقبة السوفياتية، إلا أن الهياكل الأساسية لا تزال قائمة وتشكل إحدى أشرق صفحات في تراث روسيا الشمالي. اعتمد ازدهار هذه البلدات الشمالية الواقعة على النهر على موقعها على طريق تجاري رئيسي وعلى علاقاتها الوثيقة بالمدينتين الروسيتين الكبيرين سانت بطرسبرغ وموسكو. بل إن أثر توتما امتدَّ ليصل إلى الدنيا الجديدة عبر ألاسكا. كذلك كان إيفان كوسكوف من أبرز المواطنين في توتما، وأصبح لاحقاً أول قائد لحصن "روس" في كاليفورنيا. وعلى الرغم من أن نهر سوخونا فقد أهميته كشريان نقل رئيسي منذ زمن بعيد، ألا أنه لا يزال يلعب دوراً مهماً في حيوية هذه البلدة الصغيرة ذات الماضي المجيد.

آخر تحديث: 11 يناير 2016