التناوب الرئاسي لعام 1910: الحزب الوطني الديمقراطي

الوصف

لا سوسيسيون بريزيدنسيال ان 1910: تسبب كتاب إلبارتيدو ناسيونال ديموكراتيكو (التناوب الرئاسي لعام 1910: الحزب الوطني الديمقراطي) في إحداث ضجة فورية بين الفصائل السياسية في المكسيك عند نشره في أواخر عام 1908. كان مؤلف الكتاب، فرانسيسكو ماديرو، ينتمي إلى إحدى العائلات البارزة من ملاك الأراضي ورجال الأعمال في ولاية كواهويلا. كان ماديرو ملتزماً بالسياسة الليبرالية وقام بتقديم الدعم الفكري والمادي للمنشقين عن حكومة بورفيريو دياز (حكم كرئيس في الفترة 1876-1911، فيما عدا 1880-1884 وبعض الأيام خلال عام 1876). تحت شعار "النظام والتقدم"، حظرت حكومة دياز الديكتاتورية المعارضة السياسية وألغت فكرة تناوب السلطة. نادى ماديرو في كتابه بإجراء انتخابات ديمقراطية ووَضْع نظام تناوب للمناصب العامة وإنهاء الفساد وتكوين منظمات سياسية لخوض انتخابات حرة. في 1909، عندما بدأت حكومة دياز في الإعداد للاحتفالات المئوية باستقلال المكسيك، قام ماديرو بتأسيس الرابطة المركزية المناهضة لإعادة الانتخاب تحت شعار: "نعم للاقتراع الفعال ولا لإعادة الانتخاب." وانضم الكثير من المفكرين، بِمن في ذلك فيلومينو ماتا وخوسيه فاسكونسيلوس ولويس كابريرا والأخان فرانسيسكو وإيميليو فاسكيز غوميز، إلى الحركة وقاموا بتدشين حملات في جميع أنحاء الدولة لتكوين روابط محلية لدعم قضية مناهضة إعادة الانتخاب. كما قاموا بتأسيس جريدة تحت عنوان إل أنتي-ريإليكسيونيستا، والتي تم حظرها على الفور. بعد إعادة انتخاب دياز والمضايقات التي تعرض لها ماديرو وحبسه فيما بعد، اقتنع ماديرو بضرورة اللجوء إلى الكفاح المسلح، والذي تمخضت عنه الثورة المكسيكية، التي أطاحت بدياز. 357 صفحة ؛ 20 سنتيمتر

آخر تحديث: 31 أغسطس 2015