أفريقيا الوسطى: الحقائق المجردة عن الشعوب المجردة

الوصف

كان تشارلز تشايلي لونغ (1842-1917) أمريكياً من ولاية ميريلاند، وتطوع جندياً في جيش الاتحاد أثناء الحرب الأهلية، وخاض معركة غيتيسبرج ثم ارتقى إلى رتبة نقيب. وفي عام 1870 كان واحداً من قرابة 50 ضابطاً من ضباط الاتحاد والكونفدرالية الذين سبق تجنيدهم لمساعدة خديوي مصر في إعداد الجيش الوطني. وأصبح رئيس أركان الجنرال تشارلز ("صيني") غوردون عندما كان غوردون حاكماً لمقاطعة إكواتوريا الاستوائية في السودان. وهكذا، انطلق تشايلي لونغ في شهر أبريل من عام 1874 في بعثة إلى موتيسا، ملك قبيلة الباغندا، ليصبح بذلك أول أمريكي يزور أوغندا. وواصل مسيرته إلى أن استكشف بحيرة فيكتوريا ونهر النيل. عاد تشايلي لونغ إلى الخرطوم في أكتوير عام 1875. ثم ارتحل مجدداً في شهر ديسمبر لكي يقود حملة إلى "ماكراكا نيام نيام" (كما كان يسمي دولة أزاندي)، ومستجمعات المياه بين نهر النيل والكونغو. ويقدم كتاب تشايلي لونغ أفريقيا الوسطى: الحقائق المجردة عن الشعوب المجردة تقريراً عن رحلاته في السودان وأوغندا. تمت كتابته بطريقة نثرية غنية بالزخارف اللفظية ويبرز فيه المديح الذاتي لإنجازات المؤلف. عاد تشايلي لونغ بعد ذلك إلى الولايات المتحدة وتخرج من كلية الحقوق بجامعة كولومبيا في عام 1880، ثم مارس مهنة المحاماة بمدينة الإسكندرية، مصر لمدة عامين. وأصبح القنصل العام للولايات المتحدة في كوريا في إبان الفترة من 1887-1889. وقد كتب العديد من المقالات والكتب حول الترحال باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

هاربر وإخوانه، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

Central Africa: Naked Truths of Naked People

نوع المادة

الوصف المادي

الخامس عشر، صفحة غير مرقمة، 330 صفحة: واجهات ورسوم إيضاحية وألواح وخارطة مطوية؛ 22 سنتيمتر

ملاحظات

  • من مكتبة جامعة نديجي. تم إدخال المعلومات في المكتبة الوطنية بأوغندا بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 يناير 2014