ألكسندر مردوك ماكاي: أحد رواد التبشير التابعين للجمعية التبشيرية الكنسية بأوغندا

الوصف

كان ألكسندر مردوك ماكاي أحد رواد التبشير الذين أتوا إلى أوغندا. كان ابن أحد وزراء كنيسة اسكتلندا الحرة، ودَرَس الهندسة في مدينتي إدنبره وبرلين. لبَّى ماكاي نداء الجمعية التبشيرية الكنسية للذهاب إلى أوغندا في عام 1876، بعد أن أعرب ملك قبيلة البوغندا، موتيسا الأول، للمستكشف هنري مورتون ستانلي عن رغبته في استقبال مبشرين مسيحيين. وفي شهر نوفمبر لعام 1878 وصل ماكاي إلى أوغندا حيث قضى قرابة 14 عاماً، ولم يعد قط لموطنه باسكتلندا. قام بترجمة إنجيل متى إلى اللغة اللوغندية واستخدم مهاراته الهندسية في إنشاء 230 ميلاً من الطرق. أُصيب ماكاي بحمى الملاريا في الرابع من شهر فبراير لعام 1890 وتوفي بعد ذلك بأربعة أيام. يُعد كتاب ألكسندر مردوك ماكاي: أحد رواد التبشير التابعين للجمعية التبشيرية الكنسية بأوغندا وصفاً لحياة ماكاي المبكرة وعمله في أوغندا بقلم شقيقته ألكسينا ماكاي هاريسون. يسرد الكتاب نجاحات ماكاي المبكرة فيما يتعلق بالعمل مع الملك موتيسا -الذي صنع من أوغندا صديقاً لبريطانيا العظمى وتعهد بألا يحارب الديانة المسيحية- بالإضافة إلى صراعاته مع الملك موانغا، الذي تولى الحكم بعد الملك موتيسا ثم انقلب على المبشرين ومارس الاضطهاد ضد المسيحيين الأوغنديين حتى تمت الإطاحة به في عام 1888.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

هُدَر وسْتُوتَن، لندن

العنوان باللغة الأصلية

A. M. Mackay: Pioneer Missionary of the Church Missionary Society to Uganda

نوع المادة

الوصف المادي

السابع، 488 صفحة: رسوم توضيحية

ملاحظات

  • من الجامعة المسيحية في أوغندا. تمت الرقمنة في المكتبة الوطنية بأوغندا بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 يناير 2014