أوغندا بالقلم والصورة

الوصف

كان تشارلز ويليام هاترسلي (1866–1934) مبشراً مسيحياً انضم للجمعية التبشيرية الكنسية في أوائل عام 1897، بعد إدارته عملاً لصناعة الأواني في شيفيلد. وفي شهر سبتمبر من نفس العام، غادر هاترسلي إنجلترا متجهاً إلى أوغندا، حيث ساهم في وضع أسس نظام التعليم الابتدائي، وشارك في تعليم أبناء زعماء أوغندا، وفي النهاية خَدَم كمدير لمدرسة الجمعية التبشيرية الكنسية في تلال منغو بكمبالا. وأصبح هاترسلي المصور الرسمي للبلاط والكنيسة الأوغندية حيث كان مصوراً موهوباً مفعماً بالحماس. يُعد كتابه أوغندا بالقلم والصورة، الذي نشرته جمعية المسار الديني بلندن، في الأصل مناشدة لتعيين مبشرين جدد، ولكنه يحتوي أيضاً على معلومات قيمة حول تاريخ وثقافة أوغندا. يصف الفصل الأول ما تكبده المبشرون من عناء في طريقهم إلى أوغندا. تُعَد الموضوعات الأخرى التي تم تناولها موضوعات دينية تقليدية؛ شخصية ودور الملك داودي شوا الثاني، حفيد الملك موتيسا الأول وابن الملك موانغا الثاني؛ وانتشار المسيحية وأثره على المجتمع الأوغندي. أما الفصل الخاص بالدين فيتناول كاتوندا، وهو لفظ الجلالة لدى شعب باغندا، والاعتقاد التقليدي السائد بأن كاتوندا أرسل كينتو وزوجته، نامبي، إلى العالم لإنجاب الأطفال وإعمار الأرض. اشتمل الكتاب على حوالي 30 صورة التقطها هاترسلي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جمعية المسار الديني، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Uganda by Pen and Camera

نوع المادة

الوصف المادي

الرابع عشر، 138 صفحة : صور توضيحية، صور

ملاحظات

  • من الجامعة المسيحية في أوغندا. تمت الرقمنة في المكتبة الوطنية بأوغندا بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 يناير 2014