كتاب النفس

الوصف

كان أبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ (1095-1138 م)، والشهير بابن باجّه أو باسمه اللاتيني آفيمباثي، عالماً موسوعياً مسلماً من الأندلس، وُلد في سرقسطة في إسبانيا، وتوفي في فاس بالمغرب. كما كان ابن باجّه رجلاً سياسياً وعمل وزيراً للمرابطين، وهم الحكام المسلمون لجنوب إسبانيا وشمال إفريقيا قرابة الفترة من 1062-1150. يشتهر ابن باجّه بكونه أول مفسري أعمال أرسطو في إسبانيا، وهو من أول من اتبعوا التيار الفلسفي الإسباني العربي الذي يجمع بين النهجين الأرسطي والأفلاطوني المحدث. ولقد كانت له مؤلفات عدة في نطاق واسع من الموضوعات، ومنها علم الفلك والمنطق والفلسفة والموسيقى وعلم النبات والطب وعلم النفس والشعر. كتاب النفس هو دراسة فسلفية تركز على علم النفس ومبادئ العقل والمنطق. بالرغم من أن هذه الدراسة تسير على نهج كتاب أرسطو De Anima (عن النفس)، وغالباً ما تتم مقارنتها به، إلا أنها لا تمثل شرحاً أو تعليقاً مباشراً عليه. ولقد أثر ابن باجّه في ابن رشد (والمعروف في الغرب باسم آفيروس، 1126-1198 م)، وهو فيلسوف أندلسي أُطلق عليه لقب "مفسر أعمال أرسطو".

آخر تحديث: 7 مارس 2014