يتيمة الدهر

الوصف

كان عبد الملك بن محمد الثعالبي (961 - 1038 م، 350 -429 هـ) عالمًا لغويًا رائدًا وشخصية أدبية مرموقة وشاعراً. وُلد في نيسابور التي كانت تُعد مركزًا تجاريًا وثقافيًا في بلاد فارس ( إيران الحالية). يعد كتاب يتيمة الدهر أشهر أعماله التي تزيد عن الثمانين. الكتاب مجموعة من تراجم الشعراء في ذلك الوقت، ويحتوى على أربعة أقسام رئيسية يتناول كل منها إقليماً أو منطقه معينة: فهنالك شعراء الشام ومناطقها ؛ الشعراء البويهيون ( غرب بلاد فارس والعراق)؛ شعراء المناطق الجبلية من بلاد جرجان وتبريز ( بلاد فارس)؛ وشعراء ممالك أسيا الوسطى من بلاد خراسان وما وراء النهر. ويشتمل كل قسم من الأقسام الأربعة بدوره على عشرة فصول. وعادة ما كان الثعالبي يسافر ليلتقي بالشعراء وجهاً لوجه. فإن تعذَّر ذلك، قابل من كان يعرفهم، فإن تعذَّر ذلك، قرأ الكتب التي تحدثت عنهم. انتهى الثعالبي من كتابة اليتيمة في عام 994 م تقريبًا، وأعاد كتابتها مره ثانية بعد تسع سنين، بعد أن ذاع صيت العمل. وبعد حوالي عشرين عامًا، قام بإضافة ملحق للكتاب يشمل تحديثا للتراجم وأضاف شعراء جدد، مثل أبي العلاء المعري، الذي ذاعت شهرته بعد الإصدارة الأولى. وقد قام خمس مؤلفين على الأقل بكتابة نسخ على منوال يتيمة الدهر، أو أضافوا إليها مواد جديدة تشمل مناطق جديدة، مثل الأندلس.

آخر تحديث: 12 أغسطس 2016