خريطة لخانات بخارى وخيفا وكوكنْد وجزء من تركستان الروسية

الوصف

كانت إمارة بخارى وخانات خيفا وكوكنْد، ولايات مستقلة، وقعت في قبضة الحكم الإمبراطوري الروسي في ستينات وسبعينات القرن التاسع عشر. كانت تركستان الروسية جزءاً من الإمبراطورية الروسية، يحكمه حاكم عام، وقد تأسست في 1867، وذلك بعد عامين من بدء الغزو الروسي لمنطقة آسيا الوسطى المعروفة بتركستان. وضع خريطة هذه المستعمرات، التي تضم أجزاءاً من كازاخستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان حالياً، يوجين شويلر (1840-1890)، وهو دبلوماسي وعالم ومستكشف ومؤلف أمريكي كان من أوائل الأجانب الذين تمت دعوتهم من قبل الحكومة الروسية لرؤية المناطق التي قامت روسيا بضمها للتوّ وقتها. قام شويلر برحلة امتدت ثمانية أشهر، في عام 1873، وذلك حينما كان يعمل سكرتيراً للمفوضية الأمريكية في سانت بطرسبرغ، متنقلاً في أنحاء الأراضي التي كانت مجهولة بالنسبة لمعظم الأجانب في ذلك الوقت. ولقد جمع كماً هائلا ًمن المعلومات الجغرافية ودوَّن تفاصيل رحلاته لصالح الجمعية الجغرافية الوطنية، كما كتب تقريراً سرياً مفصلاً لصالح وزارة الخارجية الأمريكية. وقد انتقد معاملة الروس للتتار، ولكنه بخلاف ذلك كان يرى في الوجود الروسي في آسيا الوسطى أمراً حسناً. تمت طباعة خريطة شويلر بشكل منفصل عام 1875، وتم تضمينها في عمل له ذي جزئين، بعنوان: تركستان: ملاحظات عن رحلة في تركستان الروسية وكوكنْد وبخارى وكولدجا، والذي تم نشره في الولايات المتحدة وبريطانيا عام 1876.

آخر تحديث: 27 إبريل 2015