المسألة الرومانية: الرومانيون وأراضيهم

الوصف

تكونت رومانيا في عام 1861 من اتحاد مقاطعات مولدافيا وواليتشيا، الذي حكمه الأتراك العثمانيون لقرون. وفي مؤتمر برلين عام 1878، اعترفت القوى الأوروبية العظمى بالاستقلال الكامل لرومانيا. في الحرب العالمية الأولى، خاضت رومانيا المعركة إلى جانب فرنسا وبريطانيا وقوى التحالف الأخرى ضد ألمانيا والنمسا-المجر وبلغاريا، وذلك في المقام الأول بهدف فرض السيطرة على المناطق التي يسكنها عادةً ذوو الأصول الرومانية، لكنها كانت تقع تحت سيطرة الإمبراطورية النمساوية-المجرية ودول مجاورة أخرى. ينادي كتاب السؤال الروماني: الرومانيون وأراضيهم، الذي نُشر في بيتسبرغ عام 1919، برومانيا مترامية الأطراف، تشمل كل ما كان يُعرف يوماً باسم داشيا، وهي المقاطعة الرومانية القديمة التي يَنسِب إليها الرومانيون أصل لغتهم وهويتهم العرقية. كان المحرر فاسيلي ستويكا (1889-1959)، كاتباً رومانياً وناشطاً سياسياً كرَّس نفسه لقضية توحيد الأراضي الرومانية تحت دولة واحدة. كان ستويكا، الذي ولد فيما كان يعرف في ذلك الوقت بترانسيلفانيا والتي كانت تحت الحكم المجري، جزءاً من بعثة من ذوي الأصول الرومانية من أراضي هابسبورغ أُرسلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1917 للدفاع عن قضية رومانيا ولكسب الدعم من داخل المجتمع الروماني الأمريكي. في تسوية السلام بعد الحرب، كسبَت رومانيا أراضٍ واسعة من الإمبراطورية النمساوية-المجرية، غير أنها فقدت بعضاً منها في الحرب العالمية الثانية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شركة بيتسبرغ للنشر، بيتسبرغ، بنسلفانيا

العنوان باللغة الأصلية

The Roumanian Question: The Roumanians and Their Lands

نوع المادة

الوصف المادي

32 صفحة : خريطتان (واحدة مطوية)؛ 19 سنتيمتر

مورد خارجي

المَراجع

  1. “Envoys Here Tell Peril of Roumania,” Cleveland Plain Dealer, September 24, 1917.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 مايو 2017