كتاب المفسر

الوصف

تُعد هذه المخطوطة التي يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر نسخة قديمة من قاموس سرياني-كرشوني كتبه إلياس النصيبيني (975-1046). كان إلياس باحثاً وراهباً سريانياً شرقياً، والذي أصبح فيما بعد قسيساً ثم مطراناً من 1008-1046 لنصيبيس الواقعة شمال بلاد الرافدين (نُصَيبين حالياً والتي تقع جنوب شرق تركيا). وقد كان رمزاً هاماً في الأدب المسيحي العربي والسرياني ومن أوائل النُحاة. بالإضافة إلى هذا القاموس، تضمنت أعماله الأدبية سجل تأريخي بلغتين (السريانية-العربية) وشعر ديني وخطابات. يبدأ هذا العمل بكلمة وجهها إيليا للرجل الذي كتب الكتاب من أجله. يُعد النص في غاية الأهمية بالنسبة لتاريخ صناعة المعاجم العربية، وبالأخص بين المسيحيين. يُغطي القاموس عدداً ضخماً من الموضوعات، والتي لا تتضمن موضوعات مسيحية فقط، ولكن موضوعات علمية أيضاً، وبالأخص الطب. السريانية هي لغة شرقية متفرعة من الآرامية، كان يتحدثها المسيحيون في الأراضي الواقعة بين الإمبراطورية الرومانية وبحر العرب وذلك منذ القرن الأول وحتى القرن الثاني عشر. بدأ استخدام الكرشونية عندما أصبحت اللغة العربية لغة التحدث السائدة في أراضي الهلال الخصيب قبل تطور الشكل الكتابي للغة العربية. ولا تزال تُستَخدم بين بعض الطوائف المسيحية السريانية.

آخر تحديث: 12 يوليو 2012