دروس أخلاقية من قصص الطيور

الوصف

تتضمن هذه القطعة الخطية أبياتًا تحكي قصتين منفصلتين الأبطال فيهما من الطيور. تصف القصة الأولى صقرين في الصحراء يتشاوران حول الانضمام إلى بلاط الملك. يرفض الذكي منهما ذلك لأنه يرى أن الحرية أفضل من الخدمة حتى لو كانت في قصور الملوك. تصف القصة الثانية حكاية صياد على وشك أن يصيد طيرًا صغيرًا؛ فدعا الطير ربه أن ينقذه، وفي هذا الوقت يرتعش قوس الصياد ويخطئ سهمه الطير؛ وبهذا التدخل الإلهي، نجت الفريسة من موتٍ محقق. هذان البيتان مكتوبان في الاتجاهين الأفقي والرأسي باللون الأسود بخط الشكستة نستعليق على ورقة بيضاء. كما أن البيتين مقسمان بخطوط حمراء. وقد جرى إلصاق لوحة النص على ورقة خضراء مدعمة بورقة مقوى ومؤطرة بإطار نخره الدود. في الركن الأيمن السفلي من لوحة النص، يوجد توقيع الخطاط محمد ولي خان، المعروف بِجَلَق، أي السريع. دوَّن الخطاط أيضًا أن اللوحة اكتملت عام 1260 هجريًا (1844 ميلاديًا)، ومن هذه المعلومة يمكننا أن نفترض أن الخطاط محمد ولي خان كان خطاطًا سريعًا عمل في إيران إبان منتصف القرن التاسع عشر.

آخر تحديث: 1 نوفمبر 2017