رباعية عن المعرفة الحقَّة

الوصف

تضم هذه القطعة الخطية رباعيةً مكتوبةً بخط نستعليق أسود. النص مُؤطر بسحب مُلونة بالأزرق على خلفية ذهبية. في الركن العلوي من اليمين، يملأ شكل زخرفي ذهبي مساحةً مُثلَّثةً تُركت فارغةً في ما عداه بتقاطع الإطار المستطيل والخطوط النصية القُطرية. تقول الأبيات: "أتيت عابداً في بيلقان / قلت: بالتربية طهّرني من الجهل / قال: أيا متأمل اذهب فإنك كالأرض تسع كل شيء / أو وار كل ما قرأته الثرى." تُظهر هذه الأبيات كيف سعى الشاعر إلى التربية على يد رجل حكيم، فأجابه بأن يترك المعرفة المُكتسبة من التعلُّم. كانت بيلقان (بيلقان بأذربيجان حالياً) مدينةً معروفةً بمياهها المُطهِّرة. وقَّع (مير) عماد الحسني عمله تحت الرباعية باسمه وبطلب المغفرة من الله. وُلد مير عماد في عام 1552، وعاش في هراة وقزوين، قبل أن يستقر في أصفهان (التي كانت عاصمة بلاد فارس في عهد الدولة الصفوية)، حيث قُتل في عام 1615، نتيجةً لتورطه في مؤامرات حيكت في البلاط الصفوي. كان عماد الحسني أستاذاً في خط النستعليق، وقد أُعجِب معاصروه بأعماله وقلَّدوها، وجمعها المغول في وقت لاحق. تحمل العديد من الأعمال في المجموعات الدولية توقيعه، لكن من غير المؤكد أنَّ كل هذه القطع مكتوبةٌ بخط يده.

آخر تحديث: 1 نوفمبر 2017