بعد مدة طيلة من الغموض في المحيط الهادئ، ضرب القاعدة البحرية السرية من قبل طائرات "أفنجير"، شباط 1944

الوصف

تظهر هذه الصورة التوضيحية طائرات القوات البحرية الأمريكية تحلق فوق جزيرة تراك في دول ميكرونيزيا الفدرالية خلال الحرب العالمية الثانية. كان تدميرالقاعدة البحرية اليابانية في تراك يشكل عنصرا هاما من عناصر الاستراتيجية الأمريكية في مسرح منطقة المحيط الهادئ. كما كان لها أثر عميق على السكان الأصليين، الذين وجدوا أنفسهم في خضم القتال الذي استمر من شباط 1942 إلى نهاية الحرب. إن الطائرات المبينة في الصورة هي من نوع قاذفات الطوربيدات أَفنجر التي أدت أول مهمة لها في معركة ميدواي في عام 1944. أعد الصورة التوضيحية فرانك ليمون، وهو الفنان الذي أنتج الطبعات الحجرية والألون المائية لشركة طيران رايت في باترسون، نيو جيرسي، وهي الشركة المصنعة لمحرك الإعصار الذي زود أفنجر بالطاقة. تشكل السفن الأكثر من 50 التي أغرقت في بحيرة تراك في الوقت الحاضر الموقع التاريخي الرئيسي للحرب العالمية المغمور في المحيط الهادئ.

آخر تحديث: 12 فبراير 2016