نفحات الأنس للجامي

الوصف

تضم هذه القطعة الخطية جزءاً من تراجم ألَّفها عبد الرحمن الجامي (تُوفي 1492م) بعنوان نفحات الأنس يصف فيها حيوات عددٍ من شيوخ المتصوِّفة. يصف الجامي في وجه هذه الصحيفة وظهرها حادثاً في حياة الشيخ الصوفي سرى الدين بن المغلس السقطي (تُوفي 867م)، الذي كان مُعلِّم المتصوِّف الشهير الجنيد البغدادي (أبو القاسم الجنيد بن محمد الخزاز القواريري، تُوفي 910م تقريباً) وخاله، وألَّف العديد من الحِكَم في التوحيد، وحب الله، ومباحث روحية أخرى. وتُستَكمل الترجمة على ظهر هذه الصحيفة. كُتِبت الأبيات الفارسية بخط النستعليق الأسود في عمودين على ورقة بيج. تفصل بين شطور الأبيات فسحةٌ في المنتصف مُحدَّدة بخطين رأسيين. ويضم الجزء المزخرف بالقرب من نهاية لوحة النص عنوان القسم عن السقطي مكتوبٌ بحبرٍ أبيض على خلفية ذهبية. اللوحة مؤطَّرةٌ ومُلصقةٌ على صحيفة ورقية أكبر مزيَّنةٌ بأشكال من الورود وأوراق الشجر على خلفية زرقاء طُبِعت بالذرور. يوجد هذا النوع من الزخارف الإطارية في عددٍ من المخطوطات التي تعود إلى القرن السادس عشر وأُنتِجت في عصر الدولة الشيبانية في بخارى (أوزباكستان حالياً) بين عامي 1500 و1550م. تستخدم مخطوطات أخرى الأشكال المطبوعة بالذرور كزخارف إطاريةً، مثل نسخة  آثار المظفَّر في "مكتبة قصر طوبكابي" التي تعود إلى عام 1568م. ولهذه الأسباب، يُمكن القول بأنَّ هذه المخطوطة قد أُنتِجت في آسيا الوسطى في القرن السادس عشر.

آخر تحديث: 28 يوليو 2017