مبنى بسقف من قش في منطقة نخيل مع ناس متجمعين حول الأشجار والمبنى

الوصف

كانت جزيرة بيكيني المرجانية في جزر مارشال مسرحا لأول تجارب ذرية بعد الحرب العالمية الثانية، التي أجرتها الولايات المتحدة لتحديد  آثار الأسلحة النووية على السفن التابعة للبحرية. تشكل هذه الصورة جزءا من سجل العملية الذي وضعته القوات الجوية في الجيش الأمريكي، وهو تظهر سكان الجزيرة وقد تجمعوا حول مبنى مسقوف بالسعف في بستان نخيل. قيل إجراء التجارب، تم إجلاء كافة سكان بيكيني البالغ عددهم 167 نسمة من الجزيرة. نظرا لارتفاع نسب الإشعاعات الناجمة إثر التفجيرات فوق بيكيني، لم يستطع السكان ولا سلالتهم الرجوع إليها. وبعد الحرب العالمية الثانية، كانت جزر مارشال جزءا من أقاليم الوصاية لجزر المحيط الهادئ، تحت إدارة الولايات المتحدة بموجب قرار من الأمم المتحدة. وفي عام 1986، أصبحت جمهورية جزر مارشال دولة مستقلة في إطار اتفاق الارتباط الحر مع الولايات المتحدة.

آخر تحديث: 2 يناير 2013