ديوان الحكمة

الوصف

كان خواجه أحمد يسوي (توفي 1166) فيلسوفاً وزاهداً متصوفاً، وكان أول شاعر معروف كتَبَ بلهجة تركية محلية.. وُلد في مدينة إسفيجاب (سايرام حالياً، في كازاخستان)، ولكنه قضى معظم حياته في تركستان (وهي الأخرى في جنوب كازاخستان). وقد كان أحد تلامذة أرسلان بابا، وهو داعية إسلامي معروف. في الوقت الذي هيمنت فيه اللغة الفارسية على الأدب والحياة اليومية، استخدم خواجه أحمد يسوي اللغة التركية القديمة (جغتاي) في الكتابة، وهي لغته الأم. لا يُعتبر كتاب يسوي ديفاني هِكمَت (ديوان الحكمة) مجرد أثر ديني من الأدب الصوفي فحسب، بل هو أيضاً واحد من أقدم الكتب المكتوبة باللغة التركية. كان يسوي يبدأ قصائده بوفرة من عناصر الأغاني الشامانية للرحالة الأتراك، ثم حباها -كغيرها من القصائد الصوفية- بالمعاني الغنية بالطبقات بدءاً من البسيطة وحتى المستترة كما أشرَبَها برُوح الإسلام. يشير الخبراء إلى أن الديوان يتصل بشكل ما بكل من التراث الأدبي لقبائل القراخانات الذي تأثر بالتراث الصيني وأدب جماعة الكيبتشاك التي كانت تسكن السهوب الأوروبية الآسيوية. وقد توارثت الأجيال كتاب ديفاني هِكمَت عبر ماتناقلته الألسن. تم نشر الإصدار المطبوع المعروضة هنا في عام 1912 بدار الطباعة الحجرية الموجود بجامعة قازان الامبراطورية في غرب وسط روسيا. كُتِبَت مقدمته باللغة التترية، بينما كُتِبَت القصائد باللغة الجَغْتائية. قام القيصر ألكسندر الأول بتأسيس جامعة قازان في عام 1804 لتصبح المركز الرئيسي للدراسات الشرقية في الامبراطورية الروسية.

آخر تحديث: 12 ديسمبر 2013