نموذج لخطاب مفعم بالأمل

الوصف

كان الغرض من هذه القطعة الخطية هو إعطاء مثال على كيفية كتابة خطاب إلى أحد الأصدقاء. وُضع النص المكتوب بخط الشكسته-نستعليق بالحبر الأسود داخل أُطُر من السحب على خلفية مُذهَّبة. ويُحيط باللوحة النصية، الملصوقة على صحيفة أكبر حجماً من الورق الوردي المدعوم بالورق المقوى، عدة أطر باللون البرتقالي والأزرق والذهبي. يبدأ الخطاب ببيتَيْ شعر عن الأمل بعد الإحباط يقولان: "انظر إلى طائر القلب، جناحه وريشه محروقان / لا يزال يأمل (في العودة إلى) العش. لا يزال. لا يزال." ثم ينتقل نموذج الخطاب بعد ذلك إلى تعبيرات يجب أن يستخدمها الكاتب حينما يفتقد صديقاً ويتطلع إلى رؤيته مرة أخرى. يَظهر توقيع الخطاط بشكل رأسي في الجزء العلوي للوحة النصية وينص على: "مَشَقَهُ العبد الأقل. . . عبد الله المسمى بخاتم الأنبياء" (كتبه العبد الأقل عبد الله المسمى بخاتم الأنبياء). أضاف الخطاط، الذي يحمل اسم الرسول، ملاحظة توضح أنه كتب عمله في شهر محرم. وعلى الرغم من أنه لا يُحدد السنة، إلا أن الخط يمثِّل نموذجاً للأعمال الخطية الفارسية في القرن الثامن عشر.

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016