لوحة من الزخارف، آيات قرآنية

الوصف

تشير هذه اللوحة من الزخارف إلى بداية الجزء العشرين من القرآن عند الآية 56 من السورة السابعة والعشرين وهي سورة النمل. وتظهر الآيات 56-60 من السورة على قفا هذه الصحيفة وأيضاً في قطعة أخرى من المصحف نفسه في مجموعات مكتبة الكونغرس. يتواصل النص في تلك القطعة ليشمل الآيات 57−60. وتشكل هاتان الصحيفتان معاً بداية الجزء العشرين من القرآن التي حُددت بلوحة من الزخارف على ظهر هذه الصحيفة. تصف سورة النمل عجائب العالم الروحاني. وتقدم السورة قصص عدد من الرسل مثل موسى وسليمان وصالح ولوط لتميز بين العبادة الصحيحة والعبادة الخاطئة وتلقي الضوء على المعجزات المتعلقة بنعم الله والوحي. في قصة النبي لوط، سيعاني الذين يلهثون وراء شهواتهم، بمن فيهم زوجة لوط، من عقاب الله، كما هو موضح هنا في الآية 57 من سورة النمل: "فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ." تتبع هذه اللوحة الزخرفية معايير رسم المصاحف الأفقية الرقِّيَّة في القرن التاسع. اللوحة مقسمة إلى ثلاث مساحات من الناحية الأفقية. تحتوي المساحة الخارجية على فروع الكرمة المتشابكة المزينة بالنقاط، وتتكون المساحة الوسطى من لوحات مربعة ومستطيلة مخططة بخطوط ذهبية، أما اللوحة الداخلية فهي منقطة بمجموعة من الخطوط المائلة المكونة من نقاط ذهبية وزرقاء صغيرة. ويوضح التاج الزخرفي الذهبي البارز في الهامش الأيسر بداية الجزء.

آخر تحديث: 6 إبريل 2015