آيات قرآنية

الوصف

تتضمن هذه القطعة الخطية الآيات 62-64 من السورة الرابعة والعشرين في القرآن وهي سورة النور. ينتهي نص هذه السورة على قفا القطعة، الذي يحتوي أيضاً على العنوان المُزخرف والآيات الثلاثة الأولى من السورة التالية (الخامسة والعشرين) من القرآن وهي سورة الفرقان. تصف سورة النور شؤون المجتمع الداخلية والعامة وتناقش كيفية مساهمة الحياة العامة في تكوين فضائل الإنسان ورحلته الروحية نحو الله، كما في الآية 62: "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَىٰ أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّىٰ يَسْتَأْذِنُوهُ." تُعد سورة الفرقان من أوائل السور المكيّة وتتكون من 77 آية. وتستخدم السورة التباين بين النور والظلام كاستعارة عن المعرفة والجهل، والفضيلة والخطيئة. وتذكر السورة أن الله بعث في وحيه تدابير معينة يستطيع الإنسان من خلالها أن يميز بين الصواب والخطأ، كما في الآية 1: "تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً." كُتِب النص بالخط الكوفي (الأسلوب الجديد I) وأُشير إلى التشكيل بنقاط حمراء. ويبدو أنه قد أُضيف في تاريخ لاحق القليلُ فقط من علامات التشكيل المكتوبة بالحبر الأسود، مثل التشديد والتنوين. يُشير الخط ونقص علامات التشكيل والشكل العمودي إلى نوع المصاحف التي رُسِمت خلال القرن العاشر. تتألف علامات الفصل بين الآيات من ورود ذهبية مزينة بمحور ذهبي. وقد فُقِد جزء صغير من النص للأسف نتيجة لحدوث ثقب في المخطوطة الرقِّية بمنتصف اليمين.

آخر تحديث: 6 إبريل 2015