آيات قرآنية

الوصف

تتضمن هذه اللوحة الخطية بالجزء العلوي منها البسملة، تليها السورة 111 من القرآن، وهي سورة المسد، المعروفة كذلك باسم اللهب. وتتألف هذه السورة من خمس آيات، مدونة جميعها باللوحة. تؤكد هذه السورة، التي تُعد من أوائل السور المكية، أن الوحشية مدمرة للذات في النهاية، وأن الغضب يُورد الرجال الغضبى وزوجاتهم التهلكةَ: " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ / مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ / سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ / وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ / فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ." تنتهي هذه السورة بتوقيع الخطاط بالجانب السفلي الأيسر. ويُشير اسم الخطاط، محمد رضا طباطبائي، بقوة إلى أنه كان خطاطاً فارسياً شيعياً يعود نسبه إلى طباطبا، الذي يرجع نسبه إلى الإمام علي. وبالرغم من أن الطباطبائي لم يؤرخ العمل، إلا أنه من المعروف أن الصحائف الخطية الملصقة على لوحات ورق مقوى مشابه لهذه اللوحة كانت تُكتب بخط النسخ الفارسي في إيران خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر. كان يُهدف من تلك اللوحات تزيين الجدران في المنازل الخاصة أو إجراء اختبارات في فن الخط. تتضمن هذه الصحيفة الخطية بالأخص أطواقاً على شكل سُحب مطلية بطبقة رقيقة باللون البني الفاتح ومزينة بالكروم الأسود والأزهار الحمراء. المخطوطة ملصقة على ورق مقوى وأُضيفت إليها في وقت لاحق هوامش ورقية باللونين الأخضر والوردي.

آخر تحديث: 6 إبريل 2015