أبيات شعرية عن دوام الأعمال الصالحة

الوصف

تتضمن هذه القطعة الخطيّة أبياتاً شعرية ألَّفها الشاعر الفارسي الشهير حافظ (تُوفي في 1388-1389، 791 هـ) عن كون الدنيا متاعاً إلى حين. تبدأ القطع بالثناء على الله بقول هو الفرد، في الزاوية العلوية اليسرى، ثم تتواصل الأبيات قائلةً: "يا أيها الثري، سكِّن قلوب المعوزين / حيث أن خزائن الذهب والثروات والعملات لن تظل إلى الأبد / وعلى هذه القبة من التوباز (السماء) قد نقشوا بالذهب / أنه لن يتبقى شيء غير الأعمال الصالحة لأهل الكرم." كُتبت الأبيات بخط النستعليق الأسود على ورق أزرق وأُطِّرت بأحزمة من السحب على خلفية مزخرفة بغزارة. تظهر بين بيتي الشعر مثلثات مزخرفة (أو قصاصات مثلثة)، تشغل المساحة الفاصلة التي أنشأها تقاطع السطور المائلة للنص والإطار المستطيل. يظهر اسم الخطّاط، محمد حسين الكشميري، في الزاوية السفلية اليمنى. أصبح الكشميري، الذي ترجع نشأته الأصلية إلى كشمير، أحد تلامذة مير علي الهروي ثم انضم إلى ورشة الكتاب الإمبراطورية لإمبراطور المغول أكبر (تولى الحكم في الفترة بين 1556-1605) في أغرا. كان محمد حسين الكشميري مسؤولاً هناك عن نسخ نسخة ملكية لـخماسية أمير خسرو دهلوي في 1595-1598 (موجودة حالياً بمتحف والترز للفنون في بالتيمور). تُشير عينات خطّية أخرى، بما فيها واحدة يرجع تاريخها إلى عام 1580 في ضَرِيح الإمام رضا في مشهد، إيران، إلى أن هذه القطعة من مجموعة مكتبة الكونغرس نُفِّذَت بالهند قرابة عام 1575-1600.

آخر تحديث: 31 يوليو 2014