رباعية بمناسبة العيد

الوصف

تُظهر هذه القطعة الخطّية رُبَاعِيَّة كتبها الخطّاط محمد قمر الدين بخط النستعليق، وذيَّل الرباعية بتوقيع في الزاوية السفلية اليسرى مُستخدماً التعبير "كتَبَه محمد قمر الدين." لا يُعرف أي شيئ عن هذا الخطّاط، على الرغم من أن خط النستعليق الثابت يشير إلى أن القطعة نُفِّذت في بلاد فارس (إيران) خلال القرن السادس عشر أو السابع عشر. النص مُحاط بأُطر على هيئة سُحب نُفِّذت بالحبر الأسود وأُبرِزت باستخدام طلاء ذهبي اللون، ووُضع حوله بإهمالٍ إطارٌ أزرق من فروع الكرمة الذهبية المتشابكة. وتقول القصيدة: "بقدر ما هو معروف أن العيد هو شهر البركات / ويجعل الحجاج (يذهبون) لعرفات / مثل غنم الأضاحي، / فليذهب جميع أعدائك في 'وجهة الحجاج'/ مثل غنم الأضاحي." تدور صور القصيدة حول الأنشطة المرتبطة باحتفالات عيد القربان (المُسمى أيضاً بعيد الأضحى)، الذي يُمثِّل نهاية مناسك الحج في اليوم العاشر من الشهر الإسلامي ذي الحجة. يستخدم الشاعر الرمز في كلمة القِبلة (اتجاه الصلاة)، ليصف أحد الحكام بأنه "قبلة الحجاج" ويتمنى له هزيمة أعدائه. كُتِبت هذه السطور على الأرجح في عيد القربان من أجل مدح أحد الأمراء، حيث تستعير من لغة الأنشطة الدينية التي تجري في ذلك الوقت. توجَد في مجموعات مكتبة الكونغرس قصائدُ أخرى كُتِبت للحكام بمناسبة احتفالات الحج أو السنة الجديدة.

آخر تحديث: 31 يوليو 2014