في مدح الخط

الوصف

تحتوي هذه القطعة الخطية على عدة أبيات تُشيد بممارسة فن الخط. تبدأ الأبيات بالكلمتين الله أكبر، ثم يتبعها: "لقد أحضرت نذراً صغيراً (لك ليكون بمثابة) هدية ثمينة \ استخدمت في صناعته العقيق والياقوت والزمرد \ لكن الناس قالوا أن خط اليد الجميل يفوق العقيق والأحجار الكريمة \ لذا أحضرت (لك) ملء دارٍ من الأحجار الكريمة كهدية." يرى الشاعر أن قطعةً من نذره هذا لا تقل قيمة عن لوحة من خطي خوش (الخط)، وأنه نتيجة لذلك فإن اللوحة تُعد بمثابة نزار (نذر) لا تقل قيمته عن قيمة كافة الجواهر في العالم. يَقُوم الإطار الأزرق المزين بنقاط من الذهب مقام صدى بصري لمحتوى القصيدة. ويُورد الخطاط محمد رضا الدين في الركن السفلي الأيسر أنه كتب الأبيات عام 1243 هجرياً (1828-1829). ويُضيف أن النص كُتب لِـعزه وشرفه، في إشارة ربما إلى أحد الحكام، إذا غار قبول أفتاد (أي نال القبول). وبالرغم من أنه لا يُعرف الكثير عن محمد رضا الدين، لكن يبدو أنه كان أحد خطاطي النستعليق وأنه نشِط في إيران خلال القرن التاسع عشر.

آخر تحديث: 31 يوليو 2014