ثلاث غزليات للطبيب الأصفهاني

الوصف

تتضمن هذه القطعة الخطية ثلاث غزليات (قصائد غنائية) لعبد الباقي، المعروف باسم الطبيب الأصفهاني. كان الأصفهاني طبيباً ببلاط الحاكم الفارسي نادر شاه (حكم في الفترة من 1736-1747) وكان كاتباً غزير الإنتاج كوَّنت غزلياته العديدة جزءاً من ديوانه. يظهر التخلص (التوقيع) الخاص به، وهو "الطبيب"، في الأبيات. يتناغم الغزل الأول مع كلمة بايدا (وُجِد) بينما يتناغم الغزل الثاني مع كلمة را (علامة النصب) والثالث مع كلمة أفتادا أست (حَدَث). تصِف الغزليات الثلاثة إخلاص أحد العشاق والحزن الذي شعر به عند مفارقة محبوبه. يصف العاشق ألمه بينما ينصح نفسه في الوقت ذاته بعدم الشكوى والتحلي بالصبر في مواجهة المحن. نُفِّذ النص بخط شكسته-نستعليق صغير مكتوب بشكل مائل في عمودين يفصلهما سطران رأسيان مستويان مرسومان باللون الذهبي. صفحة النص مصنوعة من ورق كريمي اللون ومحددة بأُطُر مطلية بالألوان الأرجواني والأخضر الفاتح والذهبي. النص والإطار الخاص به ملصوقان على صحيفة أكبر من الورق الوردي المدعوم بالورق المقوى لتقويته. ولما كان الطبيب الأصفهاني شاعراً في القرن الثامن عشر، فإنه من المرجّح أن هذه القطعة نُفِّذت خلال فترة حكم نادر شاه، أي حوالي منتصف القرن الثامن عشر. اشتهر نادر شاه بغزواته للهند المغولية (نَهَب دلهي ولاهور وأعاد عرش الطاووس الشهير لإيران)، لذلك قد تكون هذه القطعة قد نُفِّذت بينما كان مُقيماً بالهند (1738-1739). أُعيد تركيب اللوحة لاحقاً وربما كانت جزءاً من ألبوم للخطوط.

آخر تحديث: 6 إبريل 2016