ثلاثة أبيات عن الرغبات الدنيوية

الوصف

تحتوي هذه القطعة الخطيّة على ثلاثة أبيات من الشعر باللغة الفارسية وتصف المعنى الحقيقي للحياة في أبيات مفادها أنه: "في هذه الدار القديمة المبنية في الأيام الغابرة \ عجبت لغافلٍ عن جوهر الإنسانِ \ إن قضى عمره منعمًا في الخيرات \ ما علم قيمتها حتى ضياعها \ ألا إن في دار الصندل والأبنوس \ تقام المآتم والأعراس." تصف القصيدة الدنيا على أنها دار قديمة من الصندل والأبنوس. وتوضح أن الدنيا غادرة حيث تأخذ ما تعطي، إلا أنها عامرة بالأفراح والأحزان معاً. فلا يجب أن تكمن القيمة الحقيقية لحياة الإنسان في اكتساب الأغراض الدنيوية. الأبيات مكتوبة بخط النستعليق باللون الأسود على ورق لونه بيج ومحددة بأُطُر من السحب على خلفية مطلية باللون الذهبي. لوحة النص محاطة بأُطُر زرقاء وشاحبة الصفرة مزينة بنقاط ذهبية، وملصوقة، بالقليل من عدم الاهتمام، على صحيفة أكبر من الورق البني المدعوم بالورق المقوى. هذه القطعة الخطيّة غير موقعة أو مؤرخة. لكن قد تكون كُتِبَت في إيران أو الهند في القرنين الثامن عشر-التاسع عشر.

آخر تحديث: 27 إبريل 2016