إنشاء

الوصف

تُعد هذه القطعة الخطيّة جزءاً من مجموعة مكونة من 22 عملاً أدبياً أو خطابات كتبها الخطّاطون مير كالان وخان زمان (ابن خان خانان) وقائم خان ولطف الله خان ومحبة خان. وفقاً للخط (النستعليق الهندي) والختم الذي يحمل التاريخ 1113 هـ\1701-1702 والخطاب الذي يذكر مدينة جنبور في الهند، يبدو أن تلك الكتابات كُتِبَت في الهند خلال القرن الثامن عشر. القطع مكتوبة على عَجَلٍ بخط النستعليق على ورق أبيض، وهي محاطة بإطار أزرق، وملصوقة على ورق مقوى لونه وردي أو لون السلمون. ويُلحَظ سوء حالة الخطابات، حيث تضررت في الكثير من الحالات بسبب الثقوب التي أحدثتها الديدان أو البقع المائية أو كليهما. يحمل بعض القطع علامات تشبه الخربشات في الهوامش، بينما يتضمن البعض الآخر أختاماً قُطِعَت ولُصِقَت على الورق المقوى. نُسبت القطع في معظم الحالات إلى خطّاط بعينه في أعلى اللوحة، وذلك باستخدام التعبير "كتبه" أو "بخط." يحتوي ظهر هذه القطعة في الأعلى على ملاحظة تنسبها إلى مير كالان. كما توجد وثيقة غير ذات صلة، ربما أُخِذَت من دفتر حسابات أو مديونيات، ممزقة وملصوقة فوق العينة الخطيّة. تتضمن الوثيقةُ الكلمات "ساكن لاكناو"، مما يدعم الافتراض بأن منشأ تلك المواد هو الهند. يظهر في الزاوية السفلى اليسرى شكل يشبه الخربشة. النص الأصلي مكتوب بالحبر الأسود على ورق أبيض محاط بإطار أزرق. يبدأ الكاتب خطابه بثلاثة أبيات من الشعر عن السعادة التي تعتري المرء عند لقاء أصحابه المقربين. ثم يعتذر لانشغاله بالعمل وعدم قدرته على زيارة صاحبه. وينهي خطابه ببيتٍ آخر من الشعر. كذلك يحتوي قفا القطعة على ملاحظة في الأعلى تنسبها إلى مير كالان. النص الأصلي مكتوب بالحبر الأسود على قطعة من الورق البيج. يبدأ الخطاب ببيت من الشعر ينهي فيه المحب حبيبه عن صده له لأنه لم يرتكب أي جُرم. يستمر الخطاب بعد ذلك وقد ملأته الاستعارات التي توضح عمق صداقة كاتبه ومحبته وألمه عند الفراق. ويحذر المحب صادقاً في القول من أنه لو عبّر عن حتى القليل من حزنه في هذا الخطاب، فستحترق هذه الورقة وتستحيل رماداً. وينهي خطابه معبراً عن اشتياقه لمقابلة محبوبه في خلال يومين أو ثلاثة.

آخر تحديث: 27 إبريل 2016