لوحة

الوصف

توضح هذه الورقة الخطية أن "من كتب بسم الله الرحمن الرحيم بحسن الخط دخل الجنة بغير حساب." هذه المقولة شائعة للغاية في القطع العثمانية، لأن حسن الخط كان يُعد تعبيراً خارجياً عن القيم الدينية والأخلاقية التي يغرسها الخطاطون. تتضمن اللوحة توقيعاً صغيراً بوسط أسفل الجزء الأدنى. وبالرغم من أن التوقيع أصبح من الصعب قراءته الآن، فإنه يشير إلى أن العمل نُفذ بواسطة شخص يُدعى مولانا حسن (أو حميد) حِلّي. يظهر إلى يسار التوقيع الممحو اسم مظفر على، الذي قد يكون على الأرجح مالك القطعة. يبقى مظفر علي هذا مجهول الهوية، بالرغم من أنه يحمل نفس اسم الرسام-الخطاط الشهير الذي ذاع صيته أثناء عهد الحاكم الفارسي الصفوي شاه طهماسب (توفي 1576). كُتب النص بخط النستعليق الكبير الجميل على صحيفة ورقية لونها بيج. تحيط بالأحرف آثار خفيفة للغاية لأشرطة على هيئة سحاب. النص الخطي المكون من سطرين مُأطّر في لوحتين منفصلتين، وبه إطارات ذهبية ملونة، وقد أُلصق على ورق مقوى وردي اللون لتقويته. يُطلق على هذا النوع من الخط المحاط بإطار الملصق على كرتون لوحة (بالعربية) أو لفهة (بالتركية). يتطابق هذا النوع من اللوحات الملصقة على ورق مقوى مع ما هو معهود في الخط العثماني خلال القرنين الثامن والتاسع عشر.

آخر تحديث: 27 إبريل 2016