رباعية عن فَضِيلَة الصبر

الوصف

تحتوي هذه القطعة الخطية على رُبَاعِيَّة (رُباعية خُماسية التفاعيل)، عن الحاجة إلى الجَلَد. مكتوب بالأبيات: "ذهبت إلى الطبيب أسأل عن ألمي الشديد \ (و) ماذا يمكنه أن يفعل ليداوي اشتياقي \ طلب لي دم الكبد وماء العينين كدواء \ فقلت له: ’أي نوع من الطعام (هذا)؟‘ فأجابني: ’لابد وأن تأكل الكبد." أوصى الطبيب مريضه الذي يعاني من الاشتياق أنْ غيجار كوردان (تعني حرفياً، "كُل الكبد") أي تَجلَّد أمام آلام الحب حيث أنه ليس هناك من جرعة طبية لمداواته. الأبيات مكتوبة بشكلٍ مائل بخط النستعليق باستخدام حبر أبيض اللون على ورقة لونها بني فاتح. وقّع الخطّاط محمد محسن على عمله أو رَقَمه (تعني حرفياً، كَتَبه) في الزاوية السفلية اليسرى. يظهر في الصفحة اليسرى من هذه الرقعة ملاحظة حديثة باللغة الإنجليزية تنسب العمل إلى محمد محسن لاهوري. ويمكن أن يكون هذا الخطاط أحد اللاهوريين وربما كان جزءاً من مجموعة من الخطاطين الذين نشطوا في لاهور خلال القرن الثامن عشر، وكان من بينهم عبدالله اللاهوري ومحمد ظهير اللاهوري. بعد وفاة أورنگزيب (1618–1707)، تضعضعت السلطة المغولية المركزية وتضاءلت الرعاية الملكية للخطاطين. اُستُحدثت خطوط جديدة في مدن مثل لكناو وحيدر آباد ولاهور، حيث سعى الخطاطون النشطون في مجال استخدام خط النستعليق، ومن بينهم محمد محسن لاهوري، للحصول على رعاية الحكام المحليين.

آخر تحديث: 24 ديسمبر 2013