بيانات النسخ الخاصة بعمل نظامي "شرف نامة" وصفحة عنوان "إقبالنامه" لنظامي

الوصف

تضم هذه الصحيفة السطور الأخيرة و بيانات النسخ لـشرف نامه (كتاب الشرف)، والقسم الأول من الكتاب الخامس من منظومة نظامي الكنجوي المخمَّسات بعنوان إسكندرنامه (كتاب الإسكندر الأكبر). يَظهر على قفا الصحيفة بداية القسم الثاني من إسكندرنامه بعنوان إقبالنامه، منسقةً على إحدى صفحات العنوان المزخرفة، التي تضم عنواناً مكتوباً بالحبر الأبيض يُقرأ: كتاب إقبالنامه للشيخ نظامي عليه الرحمة والمغفرة. يظهر العنوان على خلفية زرقاء مزينة بكرمات من أزهار صفراء وحمراء متحدة المركز. وتظهر في جميع أنحاء لوحة العنوان والسطح المكتوب أشرطة من زخارف مزينة على خلفية إما زرقاء أو ذهبية. كُتِبَت المخمَّسات خلال العقود القليلة الأخيرة من القرن الثاني عشر، وتتألف من خمسة كتب مكتوبة بدوبيتات مُقفّاة. تسرد إسكندرنامه لنظامي إنجازات ومعارك الإسكندر الأكبر البطولية ورحلته إلى الصين ويأجوج ومأجوج في نهاية العالم. يعتمد العمل في أساسياته على القصة الملحمية لما قام به الإسكندر كما أوردها الفردوسي في كتابه شاهنامه‎ (كتاب الملوك)، الذي ربما استُمِد بدوره من تاريخ الإسكندر كما كتبه كاتب سيرته الرسمي كاليسثينيس الأولينثوسي (حوالي 370-327 قبل الميلاد). السطور الأخيرة من شرف نامه مكتوبة على ظهر هذه الصحيفة المنسوجة بالزخارف على هيئة سطور أفُقية ومائلة متبادلة، وقد زُيِّنت بقايا الفراغات الصغيرة المثلثة أو المستطيلة بالزخارف. يظهر في أقصى الجزء السفلي من الصحيفة بيانات النسخ الخاصة بالعمل على شكل مثلث، وهي تنص على أن كتاب نظامي شرف نامة اسكندري اكتمل بحمد الله وحسن توفيقه. ولسوء الحظ، لا تذكر بيانات النسخ تاريخ الانتهاء من الكتاب ولا اسم الخطاط. يعكس تصميم النص وخط النستعليق طابع المخطوطات التي صُممت في مدينة شيراز خلال النصف الثاني من القرن السادس عشر. أُنتجت الكثير من المخطوطات الصفوية الفارسية في ذلك الوقت للسوق المحلية والتصدير العالمي، لا بتفويض ملكي. توجد أيضاً تسع صحائف أخرى من نفس المخطوطةـــ معظمها صحائف أولى وأخيرة من عدة كتب من منظومة المخمَّسات، إضافة إلى رسم واحد من قصة ليلى ومجنون ـــ بمكتبة الكونغرس.

آخر تحديث: 24 ديسمبر 2013