صدر الكتاب المزخرف

الوصف

صدر الكتاب المزخرف هذا عبارة عن إحدى صفحتين كانتا تشكلان صفحة الافتتاحية المزدوجة لأحد المخطوطات. ومن المحتمل أنه كان جُزءاً من نسخة من نسخ القرآن. ويبدو أن العنوان كان يظهر في أعلى اللوحات المستطيلة وأسفلها. ربما كانت تحتوي الميدالية الوسطى على بداية أول سور القرآن، سورة الفاتحة. ومن المحتمل أيضًا أنها كانت تمثل مساحة لإهداء الكتاب إلى عالم أو مباركة صاحبه. والرسم الموجود هو نموذج من لوحات صدر الكتب القرآنية التي نُسخت في هرات (أفغانستان حاليًا) في الفترة 1500–1550. ووضعت الميدالية الوسطى الذهبية واللوحات المستطيلة في لفافات مزخرفة بألوان متعددة وبها زهور بيضاء وبرتقالية فوق خلفية زرقاء. ويحيط بهذه اللوحات إطارات تصنعها الحدود الخارجية المكونة من خراطيش سوداء تتناوب مع فصوص ذهبية رباعية على خلفية حمراء. وتزدان المساحة الخارجية المتبقية بطيات زرقاء وذهبية متداخلة. وقد قام مصممو الزخارف خلال النصف الأول من القرن السادس عشر بتجربة صدر الكتاب المزدوج المزخرف. وبدأ الفنان الشيخ زادة استخدام خلفيات سوداء وابتكر زخارف عربية أو رسومًا ملفوفة جديدة. ولم تكن هذه الزخارف تظهر في صدور الكتب فحسب، بل إنها كانت تستخدم كزينة معمارية في صور المخطوطات. وتبرز تلك الارتباطات الزخرفية العلاقة الوثيقة بين مصممو الزخارف والرسامين، الذين تعاونوا في إنتاج مخطوطات مزخرفة ومصورة.

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016