البسملة والآيات القرآنية (التكوير: من 1 إلى 14)

الوصف

تحتوي الرقعة الورقية على البسملة (بسم الله الرحمن الرحيم) والآيات من 1 إلى 14 من السورة 81، وهي سورة التكوير. وتشكّل هذه الآيات بعض الأوصاف المصورة في القرآن الكريم عن يوم القيامة وانعكاس الظواهر الطبيعية المرتبط به. حيث تتكور الشمس، وتتساقط النجوم وتتبدد الجبال وتغلي المحيطات وتتأجج النيران المشتعلة. وتتم استعادة الأرواح وتوزن أعمال العباد بحيث تتحقق الآية "علمت نفس ما أحضرت" (التكوير: 14) وتوضح الورقة اهتمام جامع السور بالحفاظ على الآيات من 1 إلى 14 من سورة التكوير، والتي تقدم صورة كاملة للإيمان بالآخرة. لم يُحتَفَظ بعنوان السورة ولا الآيات اللاحقة التي تنتقل إلى موضوع مختلف. يتميز الخط بالحبر بني اللون المكتوب على صحيفة بيج أصلية مغلفة بالجلد، تحتوي على عدد من الأطر متعددة الألوان والحدود ذات اللون الأزرق الأرجواني والتي يتم لصقها بطريقة غير منتظمة. وتتم كتابة المخطوطة بالخط الريحاني، وهو أسلوب من أساليب الكتابة مرتبط ارتباطًا وثيقًا بأستاذ الخط ياقوت المستعصمي (توفي عام 1298) والنسخ القرآنية التي تمت كتابتها في إيران في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. وترتبط المخطوطة بأساليب الكتابة المتصلة الأخرى، وعلى وجه التحديد خط النسخ وخط المُحَقَّق. على عكس المخطوطات الأخرى، فإن الحروف التي تكتب تحت السطر هنا تظهر بأنها أقل عمقًا أسفل السطر، وتصبح مائلة وتتجه نحو اليسار أكثر. وتم وضع علامات الإعراب باستخدام ريشة أرفع سنًا من الحروف، كما يبدو في هذه الورقة، وهذه العلامات أصغر حجمًا وأرفع سمكًا، وتتميز باللون البني الباهت بدرجة أكثر من الحروف الموجودة في الخط الرئيسي من المخطوطة. ويتم الفصل بين الآيات باستخدام علامات الآيات المكونة من دوائر ذهبية اللون ومحددة بالحبر البني الداكن. ويظهر أعلى الآيات مجموعة من علامات القراءة، معظمها بالحبر أحمر اللون. وتظهر علامات أخرى بالحبر الأزرق المائل في السطر الثالث لمدّ الصوت "أ" أو لإضافة الحرف الأخير "س" للكلمة المنقوصة "النفوس". هذه العلامات المضافة توضح أن الورقة كانت تستخدم عبر مختلف القرون.

آخر تحديث: 27 إبريل 2016